انطلق الدورة السادسة والعشرون من المهرجان الدولي للولي الصالح سيدي علي بن عون بولاية سيدي بوزيد يوم 26 أوت الجاري وتختتم يوم 29 أوت تحت شعار « 211 سنة من التراث والاصالة والحداثة ».

وخلال ندوة التأمت يوم الجمعة بأحد الفضاءات الخاصة بمدينة سيدي علي بن عون وخصصت للإعلان عن البرنامج بين مفتاح وناسي مدير المهرجان أن اليوم الافتتاحي يتضمن معرضا مغاربيا للصناعات التقليدية وعرضا لماجورات قصر هلال وسلامية سيدي الصحبي بالإضافة الى عدد من العروض الأخرى لفرق شعبية من ليبيا والجزائر وتونس في التراث الشعبي والفروسية والعرس التقليدي وسباقات المشاف للأحصنة البربرية بالاضافة الى سهرة الخيمة المغاربية للشعر الشعبي والغناء البدوي.
وتتواصل فعاليات الدورة يوم 27 اوت بعروض للفروسية وتنشيط لساحات المدينة وعرض للمنتوج المحلي من الخيول وتقديم لوحة حول العرس التقليدي والجحفة والمحفل بالإضافة الى سهرة الفن الشعبي يحييها الفنان مصطفى الدلاجي.
وينتظم يوم 28 اوت استعراض للماجورات وعرض لسلامية سيدي بوعلي ولعدد اخر من الفرق التونسية والليبية والجزائرية منها فرقة صناديد الدهماني والفرقة الدولية الزقايري بحزوة وفرقة الراقدالين للفنون الشعبية من ليبيا وفرقة الجوهرة للرقص والبارود الجزائرية.
وتختتم الدورة يوم 29 اوت بحملة محلية لتنظيف ساحات المهرجان وتكريم الفرق المشاركة.

Facebook Comments
FacebookTwitterGmailLinkedIn