بعد غياب دام تسع سنوات تعود الفنانة التونسية لطيفة العرفاوي لتعانق ركح المسرح الاثري بقرطاج ليكون الموعد معها يوم الجمعة استثنائيا رافقتها الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة المايسترو “محمد الأسود”وبحضور وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين  ،اختارت كبداية  “الحومة العربي” بمرافقة عدد من الراقصين. كانت لطيفة تنثر حبها لكل الجمهور مبرزة شوقها للمسرح وجمهوره.  قدمت “لطيفة” الكثير من أغانيها  الجديدة والقديمة التي هتف الجمهور مرارا وتكرارا لتلبي طلباتهفي سهرة 19 جويلية 2019 شاهدنا “لطيفة” أكثر راحة وتجديدا في حضورها على الركح إذ رقصت “فزاني” للمرة الأولى في حياتها على إيقاع أغنية “بحة بحة” بمصاحبة “رشدي بالقاسمي” الذي اضاف الكثير للعرض. غنت “لطيفة” بمشاركة الجمهور “لما يجيبو سيرتك” وهي واحدة من أجمل أغانيها التي صدرت سنة 1994 من كلمات “عبد الوهاب محمد” وتلحين “خالد الأمير” 

كما غنت أيضا “حبك هادي”، “بحب في غرامك”، “كرهتك”، “بالعربي”، “ما تروحشي بعيد”. “ميقودة”، “ناره” وغيرها من الأغاني التي شاركها الجمهور في آدائها وظل الحفل وغنت لوالدتها “أمي” وقالت بتأثر إنها للمرة الأولى في حياتها تواجه كرسيا شاغرا في المسرح الروماني بقرطاج هو كرسي والدتها التي غنت لها بكل حب فاثرت على الجميع وغنت للأم الأولى ايضا
تونس ”أهيم بتونس الخضراء”  وفيها دعت المفاجئة وهو الفنان “أحمد الرباعي” ليؤدي معها الأغنية  كانت تشجعه ليتخطى رهبة الصعود على الركح وخوفه الجلي لمواجهة جمهور قرطاج للمرة الأولى. 

رغم بعض الهفوات التي كانت على عدة مستويات الا انه إجمالا يعتبر حفلا ناجحا جماهريا وفنيا.
لطيفة العرفاوي كانت ملكة في قرطاج الذي تنطلق منه لتقوم بجولة في عدد من المهرجانات الصيفية.

صبرين غزواني

Facebook Comments
FacebookTwitterGmailLinkedIn