أعلن وزير الدفاع الوطني عبد  الكريم الزبيدي أن مجموعة مسلحة حاولت اجتياز الحدود البرية بسيارات رباعية الدفع عبر معبر راس جدير يوم الأحد الماضي تتكوّن من 13 فرنسيا تحت غطاء دبلوماسي.

وأضاف أنّ هذه المجموعة تعنتت حين طُلب منهم تسليم الأسلحة والذخيرة التي كانت في سياراتهم، وقد أجبرتهم السلط العسكرية التونسية على الامتثال وتسليم ما بحوزتهم.

وتابع وزير الدفاع قائلا أنّه تم تأمين الأسلحة والذخيرة في الثكنة العسكرية ببنقردان.

ويذكر أنّ سفارة فرنسا في تونس أوضحت في بيان أن فريقا يضم ملحقين مكلفين بتأمين الحماية الشخصية لسفيرة فرنسا في ليبيا تم إخضاعهم لعمليات المراقبة الحدودية الروتينية في معبر راس الجدير يوم الأحد الماضي أثناء تنقلهم بالتنسيق مع السلطات التونسية إلى ليبيا وغادروا المكان.

Facebook Comments
FacebookTwitterGmailLinkedIn