أعلنت شركة “أوبر” العملاقة لخدمات سيارات الأجرة الخاصة رسميا الثلاثاء شراء “كريم”، منافستها في الشرق الأوسط، لقاء 3,1 مليار دولار، في أكبر عملية استحواذ تكنولوجي في المنطقة.

وجاء في بيان مشترك صادر عن الشركتين اللتين تعتمدان على تطبيق هاتفي “توصّلنا إلى اتفاق تستحوذ بموجبه +أوبر+ على +كريم+ مقابل 3,1 مليار دولار”.

وبموجب الاتفاق، تصبح “كريم” شركة تابعة لـ”أوبر” الاميركية، ولكنّها ستستمر بالعمل بشكل مستقل مع الاحتفاظ بعلامتها التجارية.

وأكّد البيان “ستستمر الشركتان بالعمل من خلال التطبيقات والعلامات التجارية الخاصة بكليهما تماما كما هو الحال الآن”.

وستقوم “أوبر” بدفع 1,4 مليار دولار نقدا و1,7 مليار دولار على شكل سندات قابلة للتحويل، بحسب البيان.

وأكد البيان أن “أوبر ستستحوذ على كافة أعمال +كريم+ في مجال التنقل والتسليم والمدفوعات في منطقة الشرق الأوسط، مع أسواق رئيسية تشمل مصر والأردن وباكستان والسعودية والإمارات”.

وتأتي عملية الاستحواذ في وقت تستعد “أوبر” لطرح أسمها للاكتتاب العام، في خطوة يتوقع أن تتم الشهر المقبل. وبحسب خبراء، فإن شراء “كريم” قد يرفع قيمة “أوبر” إلى 100 مليار دولار.

وكانت شركة “ليفت” الأميركية لخدمات النقل، المنافس الرئيسي لمجموعة “أوبر”، أطلقت بدورها هذا الشهر مسار دخولها البورصة.

وشركة “كريم” التي تأسّست عام 2012 وتتّخذ من دبي مقرا، تستعين بخدمات نحو مليون سائق يقومون بنقل حوالى 30 مليون مستخدم في 120 مدينة في الشرق الاوسط و شمال افريقيا.

أمّا “أوبر”، التي تأسست في 2010، فدخلت سوق الشرق الاوسط بعد عامين من تأسيس “كريم”، وبقيت الشركتان تتنافسان بشكل مباشر في هذه السوق السريعة النمو.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “أوبر” دارا خورووشاهي إن خطوة الاستحواذ على “كريم” تمثّل “مرحلة مهمّة في وقت نواصل محاولة توسيع خدماتنا عبر العالم”.

وتابع “كلّني ثقة بان العمل عن قرب مع مؤسّسي +كريم+ سيؤدي إلى نتائج استثنائية بالنسبة إلى المستخدمين والسائقين والمدن”.

ومن جانبه، رحّب الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـ”كريم” مدثر شيخا بالإعلان، مؤّكدا أن الخطوة ستصب في مصلحة الزبائن.

وأوضح “ضم جهودنا إلى +أوبر+ سيساعدنا على تسريع هدف +كريم+ وهو تحسين مستوى حياة الناس”.

وسيخضع الاستحواذ للموافقات التنظيمية ومن المتوقع استكمال عملية الاستحواذ في الربع الأول من عام 2020.

يذكر أنّ السعودية قرّرت في 2016 استثمار 3,5 مليارات دولار في شركة “أوبر”، وشراء حصة بنسبة 10 بالمئة وبقيمة مئة مليون دولار في “كريم”.

ويستخدم العديد من الشبان في المملكة سياراتهم الخاصة لنقل ركّاب، بعدما يتلقّون طلبات عبر “أوبر” و”كريم”.

وفي مصر، تواجه الشركتان مصاعب. فقد قضت المحكمة الادارية بالقاهرة في آذار/مارس 2018 بوقف نشاط “أوبر” و”كريم”، بعد أن رأى سائقو سيارات الاجرة العادية المصريون أنهما تمثلان منافسة غير مشروعة. لكنّها عادت وألغت القرار في شباط/فبراير الماضي.

وتعتبر شركتا “أوبر” و”كريم” مصر سوقا بالغ الاهمية خصوصا في العاصمة القاهرة التي يفوق عدد سكانها عشرين مليون نسمة.

وتقول “أوبر” إن لديها أربعة ملايين مستخدم في مصر. وأعلنت في 2018 عن نيتها استثمار نحو مئة مليون دولار خلال خمس سنوات في البلاد. كما استثمرت شركة “كريم” 30 مليون دولار في مصر.

وتظاهر سائقو سيارات أجرة في عمّان أيضا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي احتجاجا على منافسة شركتي “أوبر” و”كريم”، وأوقف عشرات السائقين سيارتهم الصفراء أمام مبنى مجلس النواب في منطقة العبدلي وسط عمان وسط إجراءات أمنية.

وحمل المحتجون لافتة كتب عليها “مطلبنا واحد، إيقاف السيارات الخاصة التي تعمل مقابل أجر”.

المصدر: فرانس 24

Facebook Comments
FacebookTwitterGmailLinkedIn