ممثل الحركة ،التونسي” بسام الخياطي” هو شاب تونسي اصيل مدينة الكاف يعيش في الصين منذ أكثر من 10 سنوات، كان أحد الشبان الذين وقعوا في حب الكونغ فو من خلال أفلام الحركة الصينية. فقرر أن يتعلّم هذا الفن القتالي الصيني، ثم السفر إلى الصين. بدأ بسام تعلّم الكونغ فو في سن السادسة عشر بتونس، حيث تدرّب 4 سنوات، حصل خلالها على الحزام الأحمر. وفي عام 2007 سافر إلى الصين لتعلم الكونغ فو في موطنه الأصلي، حيث إلتحق بمدرسة “شايونغ فاي” لتعليم فنون الووشو بمقاطعة خهبي، وحصل فيها على الدرجة الثالثة (الدان الثالثة) في الكونغ فو. بعد عودة قصيرة إلى تونس، رجع بسام مجددا إلى الصين ليعمل ويستقر. لم يوفق في البداية في الجمع بين الهواية والعمل، فعمل في بعض المطاعم العربية ببكين، لكن بعد أن علم الزبائن العرب بأنه مدرب كونغ فو، طلبوا منه تعليم أبنائهم هذا الفن القتالي. وإلى جانب تلاميذه العرب، نال بسام إعجاب الصينيين أيضا، فأقبلوا عليه للتعلّم. وهكذا دخل عالم مسابقات الفنون القتالية في الصين، وقاد فريقه لإحراز ميداليتين ذهبيتين وفضيتين. بدأ بسام تجربته السينمائية كمؤدي حركات خطرة بدلا عن الشخصيات البطلة، لكن سرعان ماجذبت مهارته القتالية وسرعة تعلمه للتمثيل إهتمام المخرجين، فأسندوا له في البداية بعض الأدوار الثانوية. حيث خاض عدة تجارب مع السينما الصينية والأمريكية والروسية، ومثّل إلى جانب نجوم عالميين في سينما الحركة، مثل جاكي شان، وأرنولد شوينيزينغر وبروس ويليس وغيرهم.

Facebook Comments
FacebookTwitterGoogle+GmailLinkedIn