رفضت  وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريت التراجع عن تصريحاتها حول الصلاة في المدارس والتي أثارت جدلا واسعا.

وقالت وزيرة التربية في ردها على أسئلة النواب بالبرلمان اليوم الخميس، إن كلامها كان واضحا. وأضافت أن “الصلاة تؤدى في المساجد التي تسمح بتحقيق كل الضوابط اللازمة للقيام بالواجبات” بمعنى أن الصلاة في المساجد وفي المنزل تأكيدا لتصريحاتها السابقة المانعة لتأدية هذه الفرضية في المدارس.

بالمقابل، وثق العديد من التلاميذ أدائهم للصلاة في ساحات المدارس

Facebook Comments
FacebookTwitterGmailLinkedIn