تم تسجيل مؤشرات طيبة للسياحية للسنة الحالية 2018 الى حدود موفى 30 نوفمبر بعد إن عادة الأسواق التقليدية إلى نسقها القديم على غرار السوق الفرنسية و الألمانية و البلجيكية و السوق البريطانية التي عرفت تطورا هاما يقدر بالف بالمائة. في عدد الوافدين فيما شهدت السوق الجزائرية و السوق التونسية تراجعا في عدد الليالي المقضاة
حسب ما اكده المندوب الجهوي للسياحة بنابل عز الدين القرامي فقد انطلقت المندوبية بالتعاون و الاشتراك مع المصالح المعنية و بالتنسيق مع الوحدات الفندقية في الاستعداد للاحتفال برأس السنة الميلادية من خلال التاكيد على اصحاب المؤسسات بضرورة التأمين الذاتي للنزل اضافة آلى إيلاء جانب تكوين الاعوان أهمية كبرى لما من شانه ان يحسّن من الخدمات المسداة للحريف.