أعلن مارك زوكربيرغ المدير التنفيذي لـ « فيسبوك » التي تتخبّط راهنا في مشاكل جمّة أنه لا ينوي الاستقالة من منصب رئيس مجلس إدارة أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم.

ورداً على سؤال عن احتمال تخلّيه عن رئاسة مجلس الإدارة، قال زوكربيرغ في تصريحات لقناة « سي إن إن بيزنيس » إن « الاحتمال غير وارد ».

وهو تولّى الدفاع عن ثاني كبار المسؤولين في الشركة شيريل #ساندبرغ التي انتُقدت على طريقة إدارتها للأزمات الأخيرة التي واجهت المجموعة.

وقال « شيريل عنصر مهمّ فعلا في هذه الشركة وهي تبذل مجهودا كبيرا لمواجهة التحديات التي تعترضنا ».

وأردف « هي شريكتي منذ 10 أعوام وأنا أعتدّ كثيرا بالعمل الذي أنجزناه معا، وآمل أن يستمرّ هذا التعاون في العقود المقبلة ».

تتخبّط « فيسبوك » في فضائح عدّة، أبرزها تداعيات  التدخّل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية سنة 2016 وفضيحة استغلال مجموعة « كامبريدج أناليتيكا » بيانات المستخدمين من دون علمهم لأغراض سياسية، فضلا عن ثغرة أمنية أدّت إلى قرصنة ملايين الحسابات.

وقد اتهمت صحيفة « نيويورك تايمز » مؤخرا أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم بتنظيم حملة للتشهير بمنتقديها.

واعتبر زوكربيرغ أن مقال « نيويورك تايمز »، « ليس صحيحا بالكامل في نظري ».

وهو أقرّ « هناك مشاكل كبيرة وأنا لا أقول عكس ذلك »، لكن من المؤسف أن يكونوا قد ركّزوا على هذا الأمر.

العربية